وحدة المعالجة اللبية

ماهو عصب السن؟

العصب هو ذلك النسيج اللين الواقع في لب السن والذي يقوم بنقل الإحساس بالمؤثرات الخارجية المحيطة بالسن إلي مراكز الإحساس في الدماغ مترجما إياها إلي آلام

 وظيفة العصب للسن :

العصب بالاشتراك مع الأوعية الدموية الدقيقة داخل لب السن مسؤول  عن نمو السن وعن استمرار تغذيته والتي تحافظ علي صلابته. إذا أصيبت حجرة عصب السن بعدوى نتيجة التسوس أو تلفت نتيجة إصابة، فكثيرا ما يكون علاج قناة الجذر (العصب) الطريقة الوحيدة لإنقاذ سنك.

توجد بداخل القشرة الخارجية الصلبة لكل سن منطقة خا صة تدعى اللب أو حجرة العصب.  تحتوي حجرة العصب على نظام للأوعية الدموية والأوعية الليمفاوية والأعصاب، أو اللب، التي تدخل عبر العظم خلال قنوات الجذور.  يقوم هذا النظام بتوفير الغذاء للخلايا داخل السن.
في حالة وجود تسوس عميق في السن أو أية إصابة أخرى فيمكن أن يسبب ذلك تلفا للب السن أو إصابته بعدوى.  عند إجراء علاج قناة الجذر (العصب) أو العلاج داخل السن يقوم طبيب الأسنان بإزالة اللب التالف أو المصاب بعدوى واستبداله بحشو خاص يساعد في الحفاظ على بنية الأسنان المتبقية.

علاج العصب (سحب العصب):

القناة الجذرية هي في الواقع أجزاء معينة من السن، وعادة ما يشير مصطلح "سحب العصب" إلى علاج شائع للأسنان يرمي إلى الحفاظ على الأسنان. فتاج السن ، وهو الجزء الذي تشاهده فوق اللثة ، يحتوي على مركز لين به الأوعية الدموية والأعصاب. هذه الأعصاب والأوعية الدموية تجري خلال قنوات الأسنان ، وصولا الى اللثة ، داخل مجار رقيقة معروفة بالقنوات الجذرية. عندما تصاب هذه الأعصاب والأوعية الدموية وغيرها من الأنسجة اللينة بالالتهاب، وهي حالة تسمى خراج السن، يمكن أن ينتقل الالتهاب والبكتيريا من خلال القنوات الجذرية وصولا الى اللثة. ولوقف انتشار الالتهاب دون قلع الأسنان ، حيث يقوم الاخصائي بإزالة  كافة الانسجة الناعمة، ويتم تنظيف وشغل الأنسجة الصلبة من السن. هذا الإجراء شائع جدا ويمكن القيام به بأدنى حد من الانزعاج. ولأن الإجراء يحفظ أكبر قدر من البنية الأصلية للسن، فهذا الخيار هو الأفضل وأكثر صحة للمريض من قلع السن.

v1 5

لماذا هناك حاجة لسحب العصب؟

بعض آلام الأسنان أو آلام اللثة هي فعلا أعراض لأمراض داخل السن تسمى خراج الأسنان. تسوس الأسنان والرضوض يمكن أن تخترق طبقات خارجية صلبة من السن، مما يعرض داخل السن للبكتيريا والالتهابات. وإذا كان هناك التهاب في المركز اللين من السن، فإنه لا بد من وقف انتشاره إلى بقية اللثة والفم. فانتشار الالتهاب يمكن ان يسبب ضررا للأسنان الأخرى واللثة وعظم الفك ، وقد ينتشر في أرجاء جسمك. العلاج بسحب العصب يزيل الالتهاب ويحفظ بقية الأسنان.

طبعاً في السابق وعند الكثير من الأطباء في وطننا العربي كان ولا يزال يتم قتل عصب الأسنان بواسطة مادة الزرنيخ أو الأرسين ( مع أنه محرم دولياً ) وهي مادة سامة جداً وكانت تعرف منذ قديم الزمان ، ولطالما أستخدمها المجرمون والملوك في قتل غرمائهم لأنها من أشد السموم تأثيراً ، ولكن مع تقدم الطب أصبح هناك طرق أخرى أفضل من ناحية الأمان ومن الناحية الصحية.

و أفضل الطرق هي طريقة قتل العصب أو سحب العصب المباشر وهي الطريقة المستخدمة في المركز الأوروبي حيث تتم تحت التخدير الموضعي في جلسة واحدة يتم تخدير المريض وسحب العصب وإغلاق لب القناة وهي طريقة أسرع وأفضل من ناحية المحافظة على تعقيم القنوات اللبية وعدم تعرضها للجراثيم.

يجب علينا التفريق بين العصب الغير متعفن والعصب المتعفن :

v1 6

العصب غير المتعفن : يظهر الألم شديد نتيجة تسمم الأعصاب واللب بشكل عام ببداية إفرازات الجراثيم  ، وتكون الحجر اللبية والجذور بما فيهما من أعصاب وأوعية دموية غير منحلة وغير متفسخة نتيجة السموم التي تفرزها الجراثيم .

العصب المتعفن :  وهو يأتي في مرحلة لاحقة عند أهمال الأسنان ، حيث تؤثر الجراثيم على لب السن بواسطة السموم المنبعثة منها ، وتؤدي إلى تفكك وتعفن اللب بما يحتوي من أعصاب وأوعية دموية  .
إن علاج السن المتعفن يختلف عن علاج السن غير المتعفن ، فعلاج السن غير المتعفن يحتاج إلى تخدير موضعي ليتم نزع العصب منه ، ويتم في معظم الأحيان في جلسة واحدة ، بينما علاج السن المتعفن يحتاج إلى جلسات متعددة حتى يتم القضاء على الجراثيم المستوطنة في السن ، وهو لا يحتاج إلى تخدير

تعليمات مهمة يجب أن يراعيها المريض بعد عمليه نزع العصب (أي بدون إستخدام مادة الزرنيخ)

نتيجة لنزع العصب يكون في ذروة جذر السن جرح, وأي جرح في جسم الإنسان يستغرق سبعه أيام حتى يلتئم , لذلك يجب تجنب المضغ على السن الذي نزعت أعصابه لمدة أسبوع كاملا تلافيا لحدوث انتكاس وبالتالي التهاب اربطه السن المعالج .

الإحساس بآلام بعد زوال المخدر الموضعى متوقع لمدة ثلاثة الى أربعة أيام حتى يبدأ الجرح فى الإلتئام يجب أخذ الأدوية الموصوفة من الطبيب المعالج بكل دقة .

مفاهيم خاطئة حول علاج الأعصاب( طبعاً بالطرق الحديثة بدون استخدام الزرنيخ):
علاج الأعصاب المكتمل لا يؤدي إلي تعفن السن أو انبعاث رائحة كريهة منه أو سرعة سقوطه.
علاج الأعصاب لا يؤدي إلي قطع التغذية نهائيا عن السن حيث يوجد تغذيه للسن عن طريق اللثة
علاج الأعصاب ليس للأسنان الدائمة فقط بل ينطبق علي الأسنان اللبنية نفس ما ينطبق علي الأسنان الدائمة وذلك بهدف المحافظة علي الأسنان اللبنية حتى الموعد المحدد لسقوطها وبزوغ الأسنان الدائمة في مكانها , لان خلع الأسنان اللبنية قبل الوقت المحدد لسقوطها يؤدي إلي مشاكل في رصف الأسنان ونمو اللثة .

إن فشل علاج الأعصاب في سن من الأسنان أو في فم قريب أو صديق لا يعني أن عمليات علاج الأعصاب جميعها فاشلة .
 
فشل المعالجة اللبية:

اصبح من الشائع جدا ان تسمع عن فشل علاج الأعصاب في سن من اسنان قريب او صديق او حتى قد تعاني منه انت شخصيا، و لكن هذا لا يعني ان عمليات علاج الأعصاب جميعها فاشلة.  و من اسباب فشل علاج الأعصاب:

  1. استخدام الزرنيخ المحرم دوليا و الذي قد يؤدي الى تكون السموم و الآفات لاحقا
  2. عدم تنظيف القنوات و توسيعها بشكل كاف مما يؤدي الى حشو السن مع وجود البكتيريا التي   تؤدي الى تكون الخراجات و الالتهابات بعد انهاء العلاج بعدة شهور او عدة سنوات.
  3. عدم حشو قنوات العصب بمادة الguttapercha  بالشكل اللازم ، حيث يكون هناك قصور في كمية الحشوة او طولها مما يترك مجالا لنمو البكتيريا و اعادة تكوين الالتهاب.
  4. في كثير من الأحيان يغفل بعض الأطباء عن وجود احدى قنوات السن فيعمل على فتح و تنظيف بعضها و يترك قناة او قناتين فارغتين فتكون هذه اكبر فرصة لنمو واسع للبكتيريا المسببة للالتهابات و الخراجات.

و لكن حتى لو كنت احد هؤلاء الذين عانوا من فشل معالجة لبية قديمة فلا تقلق..
نحن في المركز الأوروبي سيكون لدينا الحل لأكثر المشكلات تعقيدا في هذا الجانب فلا تتردد بزيارتنا و عرض مشكلتك علينا.